علاج القدم القفداء

القدم القفداء (أو الحنفاء) (أو الروحاء) هي تشوه خلقي للقدم و يسمى بالإنكليزية CLUB FOOT وهو تشوه مشهور يُولد به الطفل ويحصل على مستوى مفصل الكاحل والقدم ولا توجد وسيلة للوقاية من هذا التشوه حتى الآن. هذا التشوه يمكن أن يكون في قدم واحدة أو كلا القدمين، ونسبة حدوثه هي حالة واحدة لكل 800 ولادة، ويكثر بين الذكور مقارنة بالإناث، وتزداد نسبته إذا كان له تاريخ عند بعض أفراد العائلة. في كل الحالات: تصنف القدم القفداء إلى: 1- القدم القفداء الروحاء الولادية الأساسية وهي الأكثر شيوعاً (IDIOPATHIC CLUBFOOT) :وقد تترافق مع تشوهات أخرى كخلع الحوض الخلقى، لهذا يجب فحص الطفل بدقة. 2- القدم القفداء الروحاء العرضية أو الثانوية (NON IDIOPATHIC CLUBFOOT) : وهي الناتجة لإصابات أخرى في العمود الفقري، كالقيلة السحائية النخامية المغلقة أو المفتوحة ، وتكهف النخاع، والشلل الدماغي، وشلل الأطفال، والاضطرابات العضلية الرباطية حول المفاصل. الأسباب الحقيقية لحدوث القدم القفداء غير معروفة و يمكن أن تصيب أي طفل و هناك عوامل مساعدة مثل وضع الجنين داخل الرحم كحالات الحمل التوأم و نقص كمية السائل الأمنيوسي وأحياناً هناك استعداد عائلي أو وراثى للحالة و تصيب الذكور أكثر من الإناث. أقل شيوعا أسباب أخرى مثل الانجاب بعد سن الثلاثين أو اخذ بعض الادوية المشوهة اثناء الحمل أو نقص الاكسجة في الاشهر الاخيرة من الحمل أو حالات الاعتلال القشري الدماغي أو عواقب شلل الاطفال الناجم أو عواقب التهاب السحايا و الحمات الاخرى أو اعتلال اعصاب محيطي أو حالات الشلل التشنجي أو حالات تعدد التوائم أو القيلة السحائية أو بعض الأورام الدماغية أو الانسمام الحملي و ارتفاع الضغط داخل الرحم اثناء الاشهر الاخيرة من الحمل أو ضمور الرئة و امراض الجهاز التنفسي بعد الولادة. من المهم عرض جميع الأطفال حديثى الولادة على طبيب العظام المتخصص لعمل مسح إكلينيكى للطفل واكتشاف المشاكل مبكرا. الطبيب المختص سيكون قادرا على التمييز بين القدم القفداء ، وبين التشوه المؤقت في القدم أو القدمين والناجم عن الوضعية للقدمين في رحم الأم. العلاج المبكر هام جداً منذ الأيام الأولى بعد الولادة وفيها يتم استخدام طريقة العالم الأمريكى "بونسيتى" (PONSETI) وهى التجبيس التدريجى للقدم بعد عمل تمارين الإطالة وتغيير الجبس أسبوعيا ليتم تصليح كامل تشوه القدم فى مدة تتراوح من 3 إلى 6 أسابيع حسب درجة التشوه. أحيانا نحتاج إلى عمل قطع لوتر أكيلس كجزء أساسى من عملية التصليح. بعد ذلك يرتدى الطفل حذاء معين ولمدة لا تقل عن السنتين لضمان ثبات الإصلاح أثناء فترة نمو الفل فى أعوامه الأولى. إذا تم علاج القدم "القفداء الروحاء" بالشكل العلمي الصحيح فإن القدم تكون قريبة جداً من الشكل الطبيعي، ويمشي الطفل بدون عرج، إلا أن حجم القدم يكون أصغر قليلاً من الطبيعي، أما إذا كان التشوه في كلتا القدمين فلا يلاحظ تباين الحجم.


الرئيسية