Posts

قصر القامة على الأطفال

علميا يتم إطلاق قصر القامة على الأطفال الذين يقل طولهم اكثر من درجتين عن الانحراف المعيارى الخاص بأقرانهم ،

علميا يتم إطلاق قصر القامة على الأطفال الذين يقل طولهم اكثر من درجتين عن الانحراف المعيارى (معيار معين لقياس متوسط العمر) الخاص بأقرانهم من نفس الجنس ونفس العمر، بوجه عام يتم إطلاق مسمى القزم على البالغين اذا كان طولهم اقل من ١٤٧ سم. من المؤكد أنّ أسباب قصر القامة تبدأ من المراحل الأولى عند الطفل وتظهر هذه الحالة بعد أن يكبر الشخص وترجع هذه الأسباب اما الى أسباب وراثية وجينية، أو أسباب مرضية اخرى مثل نقص التعظم الغضروفى (achondroplasia) او متلازمة تيرنر (Turner syndrome) او لسبب مجهول ينتج عنه نقص فى هرمونات النمو، وكذلك لأسباب اخرى. ** بداية علاج قصر القامة يبدا من الدراية الكاملة بأسبابه ومدى تاثر المريض نفسيا ووظيفيا وبدنيا بذلك. العلاج الدوائى لبعض حالات التقزم مختص بطبيب الأطفال والغدد الصماء المختص. ولكن معظم الحالات تحتاج الى التدخل الجراحى لتطويل القامة وهى تنقسم الى نوعين حسب الغرض من التطويل: ١) تطويل وظيفى (Functional Lengthening)؛ ويقصد به اجراء العملية للأشخاص ذوو الطول الأقل مِن أقرانهم بنسب معينة وتعيقهم وظيفيا فى حياتهم. هذا النوع يستهدف اكثر الأقزام والمرضى ذوو بعض المتلازمات المرضية المعروفة ويمكن عن طريق عمليات التطويل إيصال أطوالهم الى نسب معقولة يسهل معها الجانب الوظيفى والبدني فى حياتهم. ٢) تطويل تجميلى (Cosmetic Lengthening)؛ ويقصد به اجراء العملية للأشخاص ذوو المعدل المتوسط مقارنة بأقرانهم ولا يعرفوا بانهم اقزام ولا يعيقهم طولهم عن اداء الجانب الوظيفى من حياتهم. هذا النوع يستهدف زيادة الطول بمعدل يتراوح بين ٣ الى ٧ سم لأسباب تجميلية ونفسية تتعلق بالمريض نفسه. ويسبق هذا النوع من العمليات استفهام الطبيب للأسباب الحقيقية وراء طلب التطويل وتعريف المريض بكافة جوانب العملية ومخاطرها وتهيئة المريض النفسية لإجراء مثل هذه الجراحات التجميلية. انتظرونا فى الحلقات القادمة ومعلومات اكثر وتفاصيل أدق عن طرق التطويل المختلفة والمناسبة لكافة الأشخاص باختلاف الغرض من عملياتهم


Home